اجتماعيةالمقالات

الدراسات الاستشرافية للقضايا الفكرية المعاصرة

عدد المشاهدات 1504

الحمد الله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
أهمية الدراسات الاستشرافية للقضايا الفكرية المعاصرة :
تشكل الدراسات الاستشرافية أحد المحاور المهمة في معرفة القضايا الفكرية المعاصرة وتجاهاتها واهدافها ومآربها ، و هذا بنظر الى إنتاجهم العلمي ، ودراسته وتحليله وفهم التحديات والاشكالات التي قد تحدث في اي قضية ووضع الحلول لإستدراكها ولا شك ان الدراسات الاستشرافية قد أصبحت من الضرورات التي لا غنى عنها للدول والمجتمعات والمؤسسات، بل وللأفراد، ولم تعُد ترفاً فكرياً، بل أصبحت ضرورةً يجب أن نأخذ بها، وحينما ننظر في واقع الدول من هذا الجانب نجد أنَّ جميع الدول المتقدمة تعتمد اعتمادًا كليّاً على تلك الدراسات ونتائجها في كل خطوة تخطوها.
وللدراسات المستقبلية أهمية كبيرة لأنها تعطي للدول والمجتمعات والشعوب قدرة على التطور والنهوض والتقدم من خلال الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة لها، عبر استشراف المستقبل بطرق علميّة، ومن خلال إحصائيات ومعادلات رياضية تبدأ بدراسة الماضي وربطه بالحاضر مرورًا بالمستقبل الذي يكون هدفًا للإنسان لكي يكون في وضعٍ أفضل مما كان عليه في حاضره وماضيه.

كتبه
عبدالمحسن المضيبري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com