أخبار محلية

“بر جدة” تثمن شراكتها مع قسم المسؤولية الاجتماعية بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية..

عدد المشاهدات 512

قامت جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية بدعم الأسر المتعففة عبر تقديم حزمة من المساعدات الرمضانية لجمعية البر بجدة لتوزيعها على المستفيدين من خدماتها، ضمن مبادرة (المشاركة عطاء) التي بدأت قبل ثماني سنوات بهدف تعزيز جودة الحياة للفئات المحتاجة.
وتأتي هذه المبادرة الإنسانية في إطار البرامج المجتمعية التي تقدمها الجامعة لخدمة المجتمع وتلبية احتياجاته وتعزيز الممارسات المستدامة فيه اضطلاعاً منها بمسؤولياتها نحوه، وتعزيزاً لأدوارها التنموية، عبر تقديم عدد من الخدمات التي تترك أثرها الإيجابي المستدام فيه.
وقد رحب الرئيس التنفيذي للجمعية المهندس محيي الدين بن يحيى حكمي بهذه المبادرة الإنسانية لأنها تجسد في توقيتها ودلالاتها القيم الأصيلة التي تحمل معاني التراحم والتكافل الاجتماعي، خاصة وأنها تأتي امتداداً لعدد من المساعدات التي سبق أن قدمتها الجامعة لمستفيدي الجمعية من الأسر محدودة الدخل والأيتام ومرضى الفشل الكلوي، في اطار الشراكة المجتمعية القائمة بينهما.
من جهتها أكدت الأستاذة مها عدنان الدبيان المدير العام لقسم المسؤولية الأجتماعية بقطاع التقدم الوطني الاستراتيجي أن مبادرة (المشاركة عطاء) تأتي ضمن الاستراتيجيات التي رسمتها الجامعة لتحقيق مستهدفات التنمية المجتمعية وعلى رأسها الإسهامات التعليمية والثقافية، والصحية، والاجتماعية، والتي تندرج مبادرة (المشاركة عطاء) ضمنها. وهو الأمر الذي يتواكب مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 في تحقيق التنمية المستدامة وذلك من خلال استثمار الثروات والموارد المتاحة بشكل اكثر كفاءة وفاعلية . كما تعد أحد الإسهامات الاجتماعية التي تقوم بها جامعة الملك عبدالله إدراكاً منها بالدور المنوط بها لبناء جسور التعاون والترابط خلال هذا الشهر الفضيل.
ومن جهة أخرى، قدمت مزارع البحر الاحمر التابعة لجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية طناً من الخضروات العضوية المنتجة من المزارع.
وقال البروفسور مارك تستر الشريك المؤسس لشركة مزارع البحر الاحمر ، نحن ملتزمون بإحداث تأثير إيجابي في بيئة ومجتمع واقتصاد المناطق التي نعمل فيها. ونؤمن أن المشاركة المجتمعية أمر ضروري لشركتنا وهو أيضًا عنصر أساسي في ثقافتنا. إنه أمر قيم بالنسبة الينا منذ بداية تأسيس الشركة وسوف نستمر بذلك باستمرار نمو الشركة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com