اجتماعيةالمقالات

لغتنا الخالدة

عدد المشاهدات 2440

لقد منَّ الله سبحانه وتعالى بفضله وكرمه على لغتنا العربية بالخلود واللزوب ، فهي أزلية باقية إلى قيام الساعة ، مصونة بعصمة القرآن لها ، والذي قد تكفل الله عز وجل بحفظه ، قال الله تعالى : ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (٩) سورة الحجر

وقد حظيت لغتنا العربية بشرفٍ رفيعٍ عظيمِ الشأن ، فقد نزل القرآن الكريم بلسانٍ عربي مبين ، قال الله تعالى : ( وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (١٩٢) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (١٩٣) عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (١٩٤) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ (١٩٥) سورة الشعراء

وزادها رِفعةً بأن بعث الله فينا ومنا خاتم الأنبياء والمرسلين ، العربي القرشي الهاشمي محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين .

ويكفيها فخرًا أنَّ الأصواتَ تُرفعُ بها نداءً وإقامةً ، تلاوةً وذكرًا في شتَّى بقاع العالم ؛ ليُكتب لها العز والتمكين والنماء والبقاء .

* سبب تسمية لغتنا العربية بهذا الاسم .

سميت لغنتا العربية بهذا الاسم نسبة إلى أبي العرب : يعرب بن قحطان بن هود بن شالخ بن قينان بن أرفخشذ بن سام بن نوح عليه السلام .

وهو أول من تكلم العربية الفصحى كما ذُكر في علم اللسانيات .
وقد علَّم إخوته وأبناء عمومته ، فانتشرت وتمكنت وتطورت .

وقيل إنَّ أول من تكلم العربية الفصحى هو : النبي إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام .

وكلمة عَرَب من عَرِبَ يُعرِبُ ، فعَرِبَ الرَّجُلُ أي : صَارَ فَصِيحًا ، فقيل إنها أصبحت تدل على العرب كجنس لفصاحتهم .

قال ابن تيمية : واسم العرب في الأصل كان اسمًا لقوم جمعوا ثلاثة أوصاف ، أحدها : أنَّ لسانهم كان اللغة العربية .
ثانيها : أنهم كانوا من أولاد العرب .
ثالثها : أن مساكنهم كانت أرض العرب (جزيرة العرب) .

* كنية لغتنا الخالدة .

كُنًِيَت لغتنا بلغة الضاد ؛ لأنه حرف اختص به العرب دون غيرهم ، وأنهم الوحيدون الذين يستطيعون نطق ذلك الحرف بطريقة سليمة .

قال الأصمعيُّ الذي نسبه إليه الجاحظ في كتابه البيان والتبيين : ليس للروم ضاد ، ولا للفرس ثاء ، ولا للسريان ذال .
وهيَ مقولة تدلُّ على تفرُّد اللغة العربية بحرف الضاد .

وللعلم فإن نطق حرف الضاد حاليًّا ليس كنطق الضاد العربية قديمًا ، فقد كان صوتًا مزيجًا بين الظاء واللام .

* حكم تعلم لغتنا الخالدة .

لقد فرض الله سبحانه وتعالى على الأمة الإسلامية تعلم اللغة العربية .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : إنَّ معرفة اللغة من الدين ، ومعرفتها فرض واجب ، وإن فهم الكتاب والسنة فرض ، ولا يفهم إلا بفهم اللغة العربية ، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب .

وعلى ذلك يقتضي الأمر علينا نحن العرب خاصة ، والمسلمين عامة ، أن نتعلم الأدب العربي ، والذي يضم دراسة اللغة والنحو والصرف والبلاغة ؛ لأن تعلمها يؤدي إلى فهم القرآن الكريم ، الذي تحدَّى الله به قريش وكل الثقلين إلى يوم القيامة ، ولن يستطيع أحد مهما بلغ علمه ، أن يأتي بمثل ما جاء فيه من الفصاحة والبلاغة والشمول .
قال الله تعالى : ( قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً (٨٨) سورة الإسراء

* بَدَاءَة لغتنا الخالدة .

قيل إنَّ اللغة العربية هي أصل اللغات ، وهي لغة أبي البشر آدم عليه الصلاة والسلام .

وقد أثبتت بعض الدراسات من خلال الاستنتاجات غير المباشرة ؛ وذلك من خلال نطق أسماء الله الحسنى على ألسن الأنبياء والمرسلين ، وأن تلك الأسماء -أسماء الله الحسنى- هي توقيفية ، ولابد أن تُنطق باللغة العربية كما وردت في الكتاب والسنة .

وفي ذلك قال الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله : لا يجوز تسمية الله تعالى أو وصفه بما لم يأت في الكتاب والسنة .

ومن خلال ذلك ثبت لدينا بأنَّ آدم عليه السلام ، وجميع الأنبياء والرسل عليهم السلام ، كانوا يدعون الله بأسمائه الحسنى باللغة العربية ، وليس بأي لغة أخرى .

وقد ورد لابن كثير في تفسير قوله تعالى : (بلسان عربي مبين) قال سفيان الثوري : لم ينزل وحي إلا بالعربية ، ثم ترجم كل نبي لقومه … رواه ابن أبي حاتم

والراجح في ذلك -والله أعلم- أن آدم عليه السلام كانت لغته العربية ، وهي التي علَّمها الله سبحانه وتعالى له في قوله تعالي : ( وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (٣١) سورة البقرة

* تميًُز لغتنا الخالدة .

تتميز لغتنا العربية عن باقي اللغات ، بتجدد مفرداتها وقوة أصولها وقلة عدد حروفها .

وتتميز كذلك ببدء كتابتها من اليمين إلى اليسار ، والتي لا تشاركها إلا الفارسية .

وتتميز كذلك بضخامة عدد جذور كلماتها ، حيث أنَّ بها أكثر من ستة عشر ألف جذر ، كما تتميز بدقة معاني كلماتها ودلالاتها وبلاغتها وفصاحتها ، والتي لا تتوفر في أي لغة ٠

* جدوى لغتنا الخالدة .

من أنبل مقاصد لغتنا العربية هو اتقان قراءة القرآن الكريم وفهمه ، بتدبر معانيه وأحكامه ، ولن يتم ذلك إلا بتعلم اللغة العربية .

ومن فوائد تعلم لغتنا العربية ، فهم أصول العقيدة الصحيحة ، وفروعها المعلومة من الدين بالضرورة .

ومن فوائد تعلم لغتنا العربية ، التمكن من فهم الفقه في الدين وأصوله ، ومعرفة الأحكام الشرعية ؛ لأنها متصلة بالكتاب والسنة .

ومن فوائد تعلم اللغة العربية ، تقويم اللسان ، والتأثير الإيجابي على العقل والخلق والدين .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : اعلم أن اعتياد اللغة يؤثر في العقل والخلق والدين تأثيرًا قويًّا …
وقال الشافعي رحمه الله : من نظر في النحو رق طبعه .

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : تَعلَّمُوا العربيَّةَ فإنَّها تُثَبِّتُ العقلَ ، وتَزِيدُ في المُرُوءَةِ .

* لغتنا خالدة في الجنة .

الثابت من أقوال العلماء ، أنَّ لغة أهل الجنة هي اللغة العربية .

قال ابن القيم رحمه الله : روى داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : لسان أهل الجنة عربي .

وقد سُئل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- عن اللغة التي يتحدث يها أهل الجنة ، فجزم على أنها اللغة العربية ، تبعًا للحديث الشريف الذي قاله الرسول صلى الله عليه وسلم : (كلام أهل الجنة عربي) .

وسئل الشيخ العلامة ابن باز -رحمه الله- عن اللغة التي يتكلم بها الله عز وجل يوم القيامة فقال : ظاهر النصوص أنها اللغة العربية ، ظاهر النصوص الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه يكلم الناس باللغة العربية … والله أعلم

* فلنفتخر بلغتنا الخالدة .

تعد لغتنا العربية من أغزر اللغات من حيث المادة اللغوية ، فقد حوى معجم لسان العرب لابن منظور على أكثر من ثمانين ألف مادة ، بينما لم نجد في اللغة الإنجليزية إلا اثنين وأربعين ألف مادة في قاموس صموئيل جونسون .

وقد استطاعت لغتنا العربية أن تستوعب حضارات مختلفة ، كالفارسية واليونانية والهندية ، وقد جعلت منها حضارة عالمية واحدة ؛ وذلك بفضل القرآن الكريم الذي قدَّر الله له الإنتشار ؛ ليقوِّي الصلة بين الأمم على مختلف أجناسها .

وعندما نمر على حضارتنا وثقافتنا العربية نجد كمًّا هائلًا لا يضاهيه شيء من الحضارات الأخرى ؛ وذلك لأن خلافتنا الإسلامية استطاعت أن تغزوا جميع البلدان في مختلف نواحي الأرض المعمورة ، واستطاعت تلك الخلافات الهيمنة لعدة قرون ، مما أدت إلى بقاء إرث حضاري ضخم في مختلف الفنون والعلوم .

فلغتنا العربية لم تعُد لغةً خاصة بنا نحن العرب ، بل أصبحت لغةً عالمية يرغب بها الملايين من المسلمين في شتى أقطار العالم ؛ لارتباطها بعقيدتهم وثقافتهم الإسلامية .

* لغتنا الخالدة لغة رائدة سائدة .

تُعَدُّ العربية لغةً رسمية في كل دول الوطن العربي ، بالإضافة إلى دولتي تشاد وإريتريا ، وهي إحدى اللغات الرسمية الست في منظمة الأمم المتحدة .

ولغتنا العربية هي أكثر اللغات السامية تحدثًا ، وأكثر لغات العالم شيوعًا ، حيث يتحدث بها ما يقارب نصف مليار شخص ، وهي تحتل المركز الرابع أو الخامس من حيث اللغات الأكثر انتشارًا في العالم ، وهي تحتل المركز الثالث تبعًا لعدد الدول التي تعترف بها كلغة رسمية .

وفي عام ٢٠١٣م نشر المجلس البريطاني تقريرًا مفصلًا عن اللغات الأكثر طلبًا تحت عنوان (لغات المستقبل) وتبيَّن أن اللغة العربية تحتل المرتبة الثانية على مستوى العالم .

* لغتنا الخالدة لغة رسمية لدى الأمم المتحدة .

لقد أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم ٣١٩٠ في كانون الأول/ديسمبر من عام ١٩٧٣م والذي يقر بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة ، بعد اقتراح قدمته السعودية والمغرب خلال انعقاد الدورة ١٩٠ للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو .

وفي أكتوبر ٢٠١٢م عند انعقاد الدورة ١٩٠ للمجلس التنفيذي لليونسكو ، تقرر اعتماد الاحتفال باللغة العربية ؛ ليكون لها يومًا عالميًُا خاصًّا ، وحُدِّد لها الثامن عشر من ديسمبر من كل عام ميلادي ، وقد احتفلت به اليونيسكو في تلك السنة للمرة الأولى .

* المراجع :
– تاريخ ابن خلدون .
– البيان والتبيين للجاحظ .
– لسان العرب لابن منظور .
– تاريخ الرسل والملوك للطبري .
– الجامع لشعب الإيمان للبيهقي .
– المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام لجواد علي .
– حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح لابن قيم الجوزية .
– النور الوضاء في الفرق بين الضاد والظاء لرجاء الهوساوي .
– اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم لابن تيمية .
– موقع إسلام ويب (اللغة التي يتكلم بها أهل الجنة) بتاريخ ٢٠٢٢/٦/٢١م .
– موقع ويكيبيديا (اليوم العالمي للغة العربية) .

بقلم أ. مهدي جدُّه حكمي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. دائمًا مبدع في كتاباتك وتحتوي على كم وفير من العلم والحكمة والموعظة الحسنة
    بارك الله فيك ونفع بك أستاذنا الغالي 🌹💝

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com