أخبار دولية

رئيس كوسوفا الأسبق الملك سلمان رمز مؤثر في العالم ومواقفه مع بلادنا لن ننساها.

نوه بالتطور الذي تشهده المملكة في ظل جهود ولي العهد

عدد المشاهدات 1008

أكد رئيس جمهورية كوسوفا الأسبق السيد بهجت باكولي أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله- رمز مؤثر من رموز العالم في خدمة البشرية أجمع، مشيدًا بالمواقف التاريخية الداعمة للحكومة والشعب الكوسوفي خلال سنوات طويلة لن ننسى مواقفها السياسية والاقتصادية والاجتماعية مع الحكومة والشعب الكوسوفي.

وبين ” باكولي ” أن السعودية هي أول دولة أعترفت باستقلال كوسوفا وقدمت الكثير من المساعدات وساهمت في اعتراف دول العالم وهذا لن ننساه، مستذكراً موقف تاريخي مع ملك المملكة الأردنية الهاشمية خلال لقائه به في أمريكا لما طلبه الاعتراف بكسوفا والذي أكد له إذا اعترفت السعودية بكم مباشرة سنعترف وبالفعل تحقق ذلك بعد ما اعترفت السعودية .

جاء ذلك في تصريح صحفي وثقه الزميل الإعلامي عبدالله العنزي خلال زيارته للرئيس الكوسوفي اليوم على هامش مشاركته في تغطية برنامج خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين الذي تنفذه المملكة ممثلة بوزارة الشؤون الإسلامية، مشيدا بالجهود الكبيرة التي يقدمها البرنامج لمساعدة المحتاجين في شهر رمضان المبارك .

وأضاف : أنا كرئيس وزراء سابق كان لي الشرف بلقاء القيادة السعودية، والآن أنا كرجل أعمال نطمح بالاستثمار بالسعودية التي تعد ملاذا آمنًا للأستثمار الناجح والمميز ، مبينًا أن السعودية بلد جميل فيها الحرمين الشريفين والحجاج والمعتمرين يحظون باهتمام ومتابعة من القيادة السعودية التي توفر كل الأسباب لجعل الجميع يؤدون شعائر العبادة بكل يسر وطمأنينة.

ونوه ” باكولي ” بما تشهده المملكة من التطور الكبير بفضل رؤية ولي العهد السعودي الأمير الشاب محمد بن سلمان 2030، والذي جعل السعودية في مكانتها العالية كقائد كبير للعالم الإسلامي ومؤثرة جدًا في الأقتصاد والسياسة الدولية، مقدمًا مقترحاً بإنشاء مجلس لرجال الأعمال السعوديون والكوسفيون للتعاون وبناء شراكة استراتيجية بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية.

وجدد ” باكولي ” في ختام تصريحه شكره للملك سلمان وولي عهده الامير محمد بن سلمان – يحفظهم الله- على مواقفهم مع بلاده والشعب الكوسوفي الذي يحب السعودية، كما يأمل بزيارة السعودية في القريب العاجل لرؤية السعودية الجديدة المتطورة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com