أخبار محلية

مبادرة “أسرة مستقرة” “سند محمد بن سلمان” دعم الأسرة والطفولة

عدد المشاهدات 1312

عبدالله الحكمي – الدمام

يطلق برنامج “سند محمد بن سلمان” المبادرة الطموحة “أسرة مستقرة” التي تستهدف الوصول النوعي إلى شريحة واسعة من المستفيدين والمستفيدات، وذلك عبر حزمة متنوعة ومدروسة من المنتجات والمشاريع لدعم طيفٍ واسع من المبادرات الأهلية والاجتماعية غير الربحية، وصولاً إلى تمكين القطاع من دعم استقرار الأسرة السعودية، وتنمية الوعي المجتمعي للأم والطفل، إضافة إلى العاملين في قطاعهم بشكل عام.
ويأتي اهتمام برنامج “سند محمد بن سلمان” في إطلاق المبادرة ترجمة لحرص صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، على ضرورة التمكين الفعال والمؤسسي للمبادرات الاجتماعية غير الربحية العاملة في مجالات الطفولة والأمومة واستقرار الأسر، من أجل بناء مجتمع حيوي فعال، نواته أسرة سعيدة مستقرة.
وتركز مبادرة “أسرة مستقرة” ( حسب واس ) على دعم جهود 6 جمعيات خيرية عبر مناطق المملكة، تعمل في ميدان مساندة وتوعية الأمهات المستجدات، والمقبلات على الأمومة، خصوصاً في مجال التثقيف الصحي والأسري السليم بمتطلبات مرحلة الطفولة المبكرة، وصحة الطفل الرضيع، وما يندرج تحتها من موضوعات التربية، والتغذية, ووصلت مجموع المستفيدات إلى 1946 مستفيدة.
وتضم حقيبة المبادرة ما يقارب 9 مشاريع متخصصة، يستهدف الجزء الأكبر منها الأمهات، والمقبلات على الأمومة، منها مشروع “حلم” الذي يدعم فيه برنامج “سند محمد بن سلمان” جمعية “إنجاب” بالمتابعة الطبية وإجراء العمليات لمن تأخروا في الإنجاب، وذلك بشراكة فعالة مع أبرز المراكز الطبية العاملة في المجال.
فيما يأتي مشروعا “أم لأول مرة” و “التربية بالقيم” اللذان تنظمهما جمعية “الأم المبدعة” بدعم من البرنامج، لتقديم سلسلة من الورش التثقيفية والإرشادية للأمهات والمقبلات على الأمومة، بهدف توعيتهن وتأهيلهن نفسياً وطبياً واجتماعياً، على يد مدربات محترفات، وطبيبات مختصات بمرحلة ما قبل الإنجاب.
ويركز توجه “أسرة مستقرة”، في بنائها الإستراتيجي، على الشمول لمساندة أكبر قدر من المستفيدات، مثل دعم مشروع “اكتئاب ما بعد الولادة” ومبادرة “تحكمي” المختصة بفهم ومقاومة أكثر الأعراض شيوعاً في مرحلة ما بعد الإنجاب.
ويُقدم هذان المشروعان جمعية “رفيدة” على أيدي مختصين ومختصات، ووفق أفضل الممارسات في المجال. في حين يأتي مشروعا “التدخل المبكر” و”التدريب الفردي للأمهات” الذي تقدمه جمعية “دسكا” المختصة بتقديم الدعم الأسري والعلمي لأمهات أطفال متلازمة داون وذويهم، وإمدادهم بأفضل الاستشارات التي تصل إلى وضع خطة مخصصة لكل طفل، وتدريب كل أم على طرق التعامل المنزلي الصحيحة والمعتمدة علمياً.
وفي الجانب الآخر المشروعات التي تقدمها “جمعية المودة للتنمية الأسرية”، تركز على جانب الرخاء المجتمعي الموجه لدعم الأرامل والمطلقات وأسر الضمان الاجتماعي، بتمكينهن بالمهارات والحرف اللازمة، لابتكار وتسويق منتجات عصرية مستلهمة من التراث السعودي، وتقديم الاستشارات اللازمة لهن بغرض تحقيق الاستقرار المادي.
ولم يغفل البرنامج ذوي الإعاقات المختلفة لتحقيق مستهدفات رسالته الإنسانية، إذ يقدم الدعم لجمعية “جنا للفتيات ذوات الإعاقة” في مشروع “منتجون” المختص بتقديم الرعاية لذوات الإعاقة من النساء والفتيات الكبيرات، وذلك في حزمة من البرامج منها ورش الفنون التشكيلية والحرفية وتعليم المهارات اليدوية، وحلول المشكلات النفسية والحياتية كنقص الثقة بالنفس، ومقاومة العزلة عن المجتمع.
ويرى برنامج “سند بن محمد سلمان”، في مبادرته، كما في المبادرات السابقة واللاحقة، تحقيقاً لرسالته وإستراتيجياته الطامحة للوصول بالوعي المجتمعي إلى مستوى يمكّن المبادرات الذاتية للقطاع غير الربحي من الإدارة الذاتية المحترفة، وتحقيق الجودة القصوى للمجتمع، والذهاب بالأسرة السعودية وأفرادها من المواطنين والمواطنات إلى مستوى حيوي يوافق التطلعات، ويرتقي بسعادة الفرد وجودة معيشته في كل المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com