أخبار دولية

الإبراهيم: محطة الوفرة بالكويت محور الربط الكهربائي مع الدول المجاورة

الربط الكهربائي الخليجي …

عدد المشاهدات 2016

عبدالله الحكمي – الدمام
أكد الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي الخليجي المهندس: احمد الابراهيم، أن دور محطة الوفرة التابعة للهيئة بدولة الكويت بالتوسعة المستقبلية لشبكة الربط الكهربائي يتمثل في لربط الدول المجاورة مثل جمهورية العراق وغيرها حيث ستكون بمثابة محور الربط للدول المجاورة، مشيراً إلى أن الهيئة وبالتعاون مع المختصين من وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بدولة الكويت قامت بعدة دراسات فنية واقتصادية لتعزيز الربط الكهربائي بين شبكتي الهيئة ودولة الكويت،
ونظرا إلى توسع الشبكات الداخلية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتغيرات والتطور الكبير في الأحمال والتوليد، وبالتحديد في الطاقة المتجددة، قامت الهيئة بدراسة مدى الحاجة إلى توسعة شبكة الربط الكهربائي الخليجي.
اضاف: الدراسات الفنية اكدت الحاجة لبناء محطة جديدة تابعة للهيئة، مع ملائمة المواصفات الفنية للمحطة الجديدة مع محطات شبكة دولة الكويت على الجهد 400 كيلو فولت، لافتا الى أن الأهداف الاقتصادية من إنشاء محطة الوفرة تتمثل في عدة أهداف وهي التوفير في القدرة المركبة وخاصة مع الازدياد الكبير في الأحمال الكهربائية في فصل الصيف، وزيادة قدرة الربط في تمرير سعة أكبر في دعم الحالات الطارئة للدول الأعضاء، و توفير فرص أكبر لتبادل الطاقة بزيادة سعة الربط الكهربائي لتحقيق تشغيل اقتصادي للشبكة وخاصة في فصل الصيف، زيادة أمن واستقرار الشبكة، و أخيرا تمكين دمج الطاقة المتجددة والاستفادة القصوى منها.
واوضح الابراهيم ان المشروع يتكون من إنشاء محطة تحويل جهد 400 ك .ف بمنطقة الوفرة بدولة الكويت و إنشاء خطوط هوائية مزدوجة الدائرة لربط محطة الوفرة بمحطة الفاضلي بالمملكة العربية السعودية بطول ما يقرب من 300 كيلو متر، بالإضافة الى تحويل خط هوائي مزدوج الدائرة من الزور الى الوفرة بطول 30 كيلو متر، ويتضمن المشروع توسعة محطة الفاضلي بإضافة قواطع كهربائية بجهد 400 ك.ف للربط مع محطة الوفرة، كما يتضمن المشروع إنشاء خطوط هوائية 400 ك.ف من محطة الوفرة الى محطتي صباح الاحمد (3Z) وصباح الاحمد( 4Z) وذلك للربط مع شبكة دولة الكويت، لافتا الى ان فترة انجاز المشروع هي 24 شهر من المتوقع الانتهاء من المشروع بنهاية ديسمبر 2024.
وحول هيئة الربط الكهربائي الخليجي، ذكر، انها تأسست بناء على الاتفاقية الاقتصادية الموحدة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي أقرها قادة دول مجلس التعاون الخليجي في دورتهم الثانية التي عُقدت في عام 1981، وصدر المرسوم رقم م / 21 بإنشاء هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون بغرض ربط شبكات الكهرباء لدول مجلس التعاون، ومقرها الرسمي في الدمام بالمملكة العربية السعودية.
واكد، ان مشروع الربط الكهربائي الخليجي يُعد من أهم مشروعات ربط البنية الأساسية التي أقرها قادة دول مجلس التعاون الخليجي، محققاً أهم أهدافه الاستراتيجية المتمثلة في تعزيز أمن الطاقة ورفع مستوى الموثوقية والأمان للأنظمة الكهربائية الخليجية، مبينا، ان مشروع الربط الكهربائي الخليجي مر بعدة مراحل، حيث دشن مرحلته الأولى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون في حفل أقيم بدولة الكويت في ديسمبر من عام 2009م حيث شملت 4 دول (مملكة البحرين، المملكة العربية السعودية، دولة قطر، دولة الكويت) ثم تلتها المرحلة الثانية بربط شبكة كهرباء دولة الإمارات العربية المتحدة بالشبكة الرئيسية للربط الخليجي، في إبريل 2011م، ثم انضمام سلطنة عُمان رسمياً إلى الربط الكهربائي الخليجي بعضوية كاملة في نوفمبر 2014م وبذلك اكتمل عقد الربط الكهربائي الخليجي في شبكة كهرباء موحدة.
وأوضح، أهداف الربط الكهربائي الخليجي لا تقتصر على تعزيز أمن الطاقة الكهربائية فقط، إنما تعداه إلى تحقيق وفورات اقتصادية ناتجة عن إمكانية استفادة كل دولة من احتياطيات دول المجلس الأخرى، لمساعدة الدول على تخفيض حجم احتياطاتها، مما يشكل وفراً اقتصادياً لها، كما تمتد فوائد الربط الكهربائي الخليجي، إلى توفير تكلفة بناء محطات توليد جديدة، وبالتالي تخفيض مصاريف التشغيل والصيانة، وتقليل الانبعاثات الكربونية، كما تعمل على تفعيل وتطوير أسواق تجارة الطاقة الكهربائية فيما بين الدول الأعضاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com